Feeds:
Posts
Comments

الحمد للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله

بسم الله نبدأ

 فإنه فيما قدر ورد لنا ولكم وشوهد من قبلنا وقبلكم من تصدر المهندس/الشيخ عاصم عبد الماجد للمشهد السياسي من جانبِ-موائمي الرئيس ومواليه- وتصريحاته المثيرة للذهول أحياناً والضحِك أحياناً أخرى وللاندهاش آونة كُثر، وللحزنِ من مآل من يسمون أنفسهم بالحركة الإسلاميّة، توجبَ على مثلي ممّن توفرت لهم المصادر أن يقولوا شيئاً من قبيل التعقيب للخروج ممن – كتموا العلم – ولمصلحة البلاد والعباد. 

من فيض تصريحات عاصم عبد الماجد الأخيرة التي تمتليء تكفيراً وتفسيقاً وسباباً وإخراجاً من الملّة لكل من خرج ينتقدُ رئيسه -مرسي- ويطالبَه بالتنحي وأن – يحلّ عن سمانا بقى عشان كفاية كده – لفت نظري خطبته في حشود قطعان “الحركات الإسلامية” المساقة إلى رابعة العدويّة -التي يكفّرها تيّارهُ الواسع- ابتدائه بحديثٍ يخرجُ النبي صلى الله عليه وسلم من دائرة والنبوّة و الرحمة التي بعثهُ اللهُ بها للعالمين، ليحوّلهُ إلى مرتزق وقاتل وسفّاح يخيّر الناس بين الإسلام والسيف -وحاشاه صلوات ربي وتسليماتُهُ عليه- . عاصم عبد الماجد يظهرُ هذا اليوم وجهاً غريباً ربما هي نشوة الخطابة في الأعداد الكبيرة وربّما غير ذلك. ربّما.

هل راجع عاصم عبد الماجد نفسهُ فعلاً -في كتب المراجعات التي كتبها وأقرّ ما فيها، وأتصفحها أن الآن بين يديّ- أم كان “معرّصاً” فقط. ؟

تساؤل مهمّ، وأهمية السؤال تبدأُ من كون عبد الماجد قد استدل على مخالفة ما كان قد فعله ورفاقه “بالدليل الشرعي” أي الكتاب والسنة وأقوال الفقهاء على حرمة ما فعل أو مجانبتِهِ للصواب على أقل تقدير، وها هو اليوم ينقضُ غزلَهُ أنكاثاً ويقول بخلافِ كلّ ما قاله في مراجعاتهِ ليرجعَ -تقريباً- إلى سيرتَهُ الأولى اللهم إلا أنهُ في السلطة -أو في جانبها على الأقلّ- الآن.

عاصم عبد الماجدمؤلفاً ومعدّاً مع أسامة إبراهيم حافظ، وأقرّ ووقع على ما كتبوا “كرم زهدي، علي الشريف، ناجح إبراهيم، عصام دربالة، فؤاد الدواليبي، حمدي عبد العظيم” الذين يعدّون الآباء المؤسسين لما يعرفُ -بالجماعة الإسلامية- ذات التاريخ الذي لا يخفى على أحد.. نشروا سلسلة تعرفُ باسمها الذي نشرت به “بسلسلة تصحيح المفاهيم ” -وتعرفُ أيضاً بالمراجعات- بالعناوين الآتية

  •  مبادرة إنهاء العنف، رؤية شرعية ونظرة واقعيّة
  • .حرمة الغلوّ في الدين وتكفير المسلمين
  • تسليط الأضواء على ما وقع في الجهاد من أخطاء
  • النصح والتبيين في تصحيح مفاهيم المحتسبين

هذه الكتب الأربعة ستكونُ مصادري في أقوال عاصم عبد الماجد ورفاقهُ حول رؤاه الفكرية والشرعية حول هذه الأشياء وهي الآراء والكتب التي اعتمدوها ووقعوها، وأقرّوا بها.

حتى تكون الأمور واضحة، تعرّ فُ نفسها تظاهرات 30 يونيه الجاري وحركة تمرّد \نفسها على أنها حركات سلمية تهدفُ إلى أهداف ومطالب واضحة ومحددة وسيكون خطوتها الأولى في التصعيد بعد جمع التوقيعات هي خطوة التظاهر السلمي في كافة أرجاء الجمهورية للمطالبة بهذه المطالب والضغط في سبيل تحقيقها سلمياً، مع الاحتفاظ بحقّ الدفاع عن النفس ومقاومة العدوان على النفس والمال والعرض -الذي هو واجبٌ بالدليل الذي يعتمدُهُ عاصم عبد الماجد وزملاؤه-.

ماذا يسمّي عاصم عبد الماجد محاولة استفزاز هؤلاء المتظاهرين لافتعال العنف معهم وتهديدهم المتكرر -بثورة إسلامية- وبقتلهم وبكل هذه الأشياء التي لا تعدو كونها -فنجرة بق- ؟ أنا أسميها  إيفوريا السير في ركب السلطة.

ليس هذا مجال نقاشنا الآن.

لنشرعُ في سوق بعد الاستدلالات التي استدل بها السيد عاصم عبد الماجد على نفسه عام 1997 لإدانة ما فعلهُ قبل ذلك وهاهي تدينُهُ الآن على أقوالها وتهديداته.

يخوضُ الشيخ عاصم في كتاب مبادرة وقف العنف في بابِهِ الأوّل في المصلحة والمفسدة، ويرى أنه من المفسدة قتال مسلمي الشرطة، الذين لا يزعم السيد عاصم عبد الماجد أنه لا يكفّرهُم -لكنّه بالطبع يكفّرُ كل من سيخرج يوم 30 يونيه بسهولة أكبر- يرى مفسدة متحققة في المال والنفس والعرض ومفسدة للدعوة وإساءة لصورة الإسلام والحركة الإسلامية في الداخل والخارج وتحقيقاً لمآرب العدو المتربص بالإسلام، ويرى أنه لن تتحق مصلحة من دفع الأذى” من تعذيب واعتقال وتقتيل واضطهاد وإهانة ومنع من ممارسة الدعوة” عن شباب الحركة الإسلامية  ويرى أن القتال مع الدولة سيؤدي إلى تفاقم ذلك كما أثبتت التجربة، وصرّح أنّ الحلّ في الصبر.

تعقيباً على ذلك: هل يرى الشيخ عاصم الآن أن المصلحة تتحقق باندلاع الحرب الأهلية والاقتتال بين أبناء البلد من المسلمين وبين تيار الشيخ عاصم من “إسلاميين” ؟ هل يرى عاصم عبد الماجد عدم كفر الشرطة -التي قتل منها 118 شخص- وهي التي عذبت ونكّلت وقتلت زملاءهُ من الإسلاميين وسجنتهُ وعذبتهُ شخصياً، ويرى كفر من خرج في دعوة سلميّة يوم 30 يونيه لرفع ما حاق بهِ من أذى ودفع ما نزل بهِ من ظلم من مرسي وشيعتِه.. ألا ترى أن منطقك معوجّ يا شيخ عاصم، لكن ما من حرج إن أقررت أنّ ما قلتهُ عام 1997 وأن مراجعاتك هذه ليست إلا تقية – أو ما نسميه نحن بالعاميّة تعريصاً-.

في الباب الثاني يطرح الشيخ عاصم رؤية واقعيّة للتقاتل، ومَن مِن مصلحتِهِ استمرار التقاتل بين الجماعات الإسلامية والدولة – الدولة التي هي حليف للغرب وإسرائيل- يرى الشيخ عاصم أن استمرار الصراع يصبّ في مصلحة إسرائيل ويشغل عن النضال لتحرير التراب الفلسطيني -الذي لم نرى الشيخ عاصم وزملاءهُ يجاهدون لتحريرهِ البتّة- وأمريكا والغرب التي من مصلحتها استمرار تخبّط العالم الغربي والإسلامي لتستأثر بموارده، وأضاف أيضاً شريحة ثالثة -هي بعض العلمانيين الذين يرون تصفية الطرفين الرجعيين “الإسلاميين والدولة” مصلحة لهُم، وسبحان الله استدلّ عليهم بمحامِ شيوعي كبير كان محامٍ للجماعات الإسلامية في بعض قضاياها.!!

هل يرى الشيخ عاصم الآن أن هذه الظروف التي تكلّم عنها في “رؤيتَهُ الواقعيّة” قد تغيرت وأن فلسطين قد تحررت، وأن إسرائيل اختفت من الوجود، وأن الغرب صار من مصلحته ازدهار الدول العربية والإسلاميّة حتى يحرّض الآن الشيخ عاصم على الاحتراب الأهلي والاقتتال بين أبناء الوطن والدين والملّة والمذهب الواحد! سبحان الله، ما أسرعَ ما ارتددت على عقبيك يا “يا فضيلة الشيخ” ..

في الباب الثالث ” تصحيح المفاهيم” يورد الشيخ “ورفاقه” عدّة موانع لاستمرار القتال -أو لحدوثه- يذكر منها في المانع الخامس مثلاً وجود مسلم في صفوف المشركين- يخالف هنا الشيخ عاصم إمامهُ ومولاه ابن تيمية في فتواه الشهيرة في التترس – الذي يخالف فيها ابن تيمية الإمام مالك ويخالفُ أيضاً نصّاً قرآنيّاً صريحاً.. وافق الشيخ عبد الماجد النصّ القرآني ورأي الإمام مالك وكان الحق هنا أحبّ إليه من شيخه! لكن يا شيخ عاصم هل تقطع بكفرِ كلّ من نزل 30 يونيه، ألن يكون منهم مسلماً واحداً يقول بالشهادتين؟ بل ألن يكون هناك نساء وأطفال ولو كانوا مشركين في هذه التظاهرات التي تدعو لردعها وقتل من فيها ويدعو بعض رجالك لإطلاق الكلابِ عليها و إطلاق النار إلى غير ذلك من البلاهات والتفاهات؟ النساء والأطفال المشركين الذين قضيت بعدم جواز قتلهم إذا تترس بهم المقاتلون كما نقلت عن الشوكاني ومالك والأوزاعي ووافقتهم! ..

اراك تتخبّط وتناقضُ كلّ ما كتبت وترجع سيرتك الأولى، غرّاً شاباً لم تقرأ ما قرأتَهُ وراجعت نفسك على أساسه بعد أن اطّلعتَ عليه بحسبِ قولك.

في المانع السادس يذكر توبة المرتدّ ورجوع الباغي! هل استتبت من حكمت بردّتهم وهم يشهدون الشهادتين ويؤدون الفروض ربما بأكثر مواظبةٍ منك ومن بعض رجالك؟ لا أعلم كيف فعلت إن كنت فعلت وكما ذكرت يا شيخ عاصم في مبحثك التاسع أن عمر تبرّأ من الذين قتلوا مرتداً لأنهم لم يستتيبوه ثلاثة أيّام؟ وبما إننا قد ذكرنا المبحث التاسع، فهل بلغت الدعوة كل من ستخرج لقتالهم في 30 يونيه؟ لقد بلغهم ما في دعوتكم من غلظة وجفاوة وسوء أدب وسبّ وقذف وخوض في الأعراض! هل تعدّ ما يسيل من فم دعاة التيار الإسلامي من أذىً وقذىً دعوة وصلت لعموم من سينزلون؟ .

كلّ ما ذكره الشيخ عاصم كان “حبّ من طرف واحد” أقصد هدنة من طرف واحد مع الدولة التي كانت تقتل وتسفك الدماء وتستحلّ الأعراض وتنتهك البيوت، والآ يُجلِبُ بخيلهِ ورجلهِ على متظاهرين سلميين عزّل ويحرّض عليهم! وهذا سيدفعُنا دفعاً للتساؤل حول ما قالهُ من مراجعات وسيدفعُنا إلى تساؤل آخر حول مرؤته، فلستُ أظنّ أن رجل يستسيغ التراجُعَ والانهزام أمام سلطة قمعية شرسة، ويستطيبُ الهجوم والتهديد والوعيد للمدنيين العزّل إلا رجلٌ يُنظرُ في أمرِ مروءتِه.

وهذا ما كان من تعليق بسيط أوّليّ وتتبعهُ تعليقاتٌ أُخَر، إن أردتُم. 

والسلام.

المظاهرة و التظاهر و الجدار

مَن نُخاطِب

 

في إطار توضيح المسميات يجب علينا أن نميز هذه الكلمات التي تطرق الأسماع يومياً , فالمظاهرة هي من الفعل ظَاهَر وهي تعني المناصره أما التظاهُر فهو الفعل تظاهر أي أبدى و أظهر , و في إطار تعريفهما اصطلاحياً أو عملياً فإنهما كلمتان شهيرتان تفيدان التجمع للتعبير عن قضية ما عن طريق رفع الشعارات، و يتخذ رفع الشعارات صور عدة منها الهتاف و هو الصورة الأشهر و الأخرى وهي رفع الشعارات المكتوبة و المصورة وأحياناً في بانرات و يدعم خذه الفاعليات التي يعرف أنها تأخذ شكلاً ثابتاً أو متحركاً بيان أو منشور يوزع بالتزامن مع حدوثها لشرح أسبابها و توضيح أبعاد القضية التي دُعي للتظاهر من أجلها و في الصورة المُثلى يتولى أعضاء من منظمي المظاهرة مسؤولية شرح ومناقشة ما ورد في البيان في أماكن التجمعات التي تمر بها المظاهرة أو المسيرة من مقاهي و تجمعات سكنية وغيرها .

 

في ماسبق يتضح تماماً أن المسيرات و المظاهرات بأنواعها هي عمل جماهيري بالمقام الأول هدفها التواصل مع الجمهور لدعم قضية ما , ولحشد هذا الجمهور وتنظيمه من أجل هذه القضية التي يرى فيها مصلحته المباشرة الواضحة لدعمها واستخدام كافة أشكال الضغط و النضال لتحقيق مطالبه ومصالحه .

يطرح هذا تساؤلا مهماً عن ” مَن تخاطب في المظاهرات ؟ ” , دأبت الحركات السياسية -في نماذج عدة- خلال العشر سنوات الماضية على نمط يكاد يكون ثابت في تحديد أماكن التظاهرات دون دراسة حقيقية لجدوى هذه الأختيارات و أبعادها وقربها من تحقيق الأهداف , نجد تركز المظاهرات في ماقبل يناير على اماكن ثابتة مثل نقابة الصحفيين وصنم الثورة الأكبر ” ميدان التحرير ” , لم ينجح المتظاهرون قبل الثورة إلا قليلاً ونادراً في الوصول إلى ميدان التحرير و التجمع فيه للتظاهر , أما نقابة الصحفيين فلمن تصل الشعارات التي نرفع ؟ تقريباً لا أحد , نقابة الصحفيين في موقعها من شارع عبد الخالق ثروت لا تجد إلا نقابة المحامين بجوارها و جراج دار القضاء ومبانٍ أخرى مُصمتة, لتجاوز الحديث عن نقابة الصحفيين إذا وضعنا عامل القمع الأمني الذي يصعب عملية التظاهر في كل مكان و يجعل تسيير المسيرات مهمة عسيرة , لكننا و في الاستثناءات القليلة لانتفاضات فلاحية و عمالية , كفلاحي العمرية وسراندو و المحلة الكبرى في السادس من أبريل عام 2008  , كُسرت قبضة الأمن الحديدية عن الأماكن التي سارت فيها المظاهرات أو حدثت فيها المظاهر الاحتجاجية , وهذا كما هو واضح بسبب القوة الغير مسبوقة لهذه الاحتجاجات لوجود الأهالي و الجماهير فيها لأنها خرجت و بدأت من بينهم .

 

التحرير كنموذج لمخاطبة الجدران .

اكتسب التحرير رمزيته الشهيرة لموقعه الحيوي من القاهرة حفز على ذلك ترسيخه كنقطة ارتكاز لحوادث تاريخية  عديدة منذ أن عرف باسم ميدان الإسماعيلية في الاحتجاجات أمام الإنجليز و انتفاضة الطلاب وقصيدة الكعكه الحجرية و الاعتصام فيه و الحديث عن ميدان التحرير تكويناً يخبرنا عن ما/ماذا تخاطب ؟

إذا بدأنا من جهة شارع القصر العيني سنجد الجامعة الأمريكية ويليها مجمع التحرير ويليه جامع عمر مكرم ويليه على مبعدة مبنى الحزب الوطني المحروق يليه المتحف المصري ثم على الجانب الآخر عدد من الشركات السياحية والمحلات التجارية والمطاعم يليها شارع طلعت حرب التجاري , مبان خرساء صماء مصمته ترفع في وجهها التي لا ترانا شعارات تخاطب الجمهور , قد نتحدث في لحظة تاريخية سابقة أنه قد توجب التوجه للتحرير لرمزيته بل و فعاليته في خلق أزمة باعتباره قلب القاهرة كدور هام له في تكوين العصيان , لكن حين بدأت الثورة في قدرها ” كطبيعة أي ثورة ” لم يصبح هذا الدور مناسباً أصبح الهام جداً حشد الجمهور وتنظيمه حول قضاياه الأساسية أخرى ” الديموقراطية , العدالة الأجتماعية ” بديلاً عن الانعزال في مربع التحرير المحروق , الذي يحيلك إلى الحادث من كراهية الجمهور للتحرير و من فيه لتعطيل مصالحهم لسبب لا يدرونه , أيضاً وبديهياً لم تنجح في اجتذاب التجار و أصحاب المحلات وأهالي المنطقة الذين يسكنون على مقربة من الميدان أو حتى تحييدهم نظراً لتضررهم المباشر اقتصادياً وجسدياًأحياناً لسبب لا يفهمونه كذلك َ!

طنطا تستعير النموذج كاملاً .

كانت طنطا ونتاجاً لحركة نشطة خلال الثلاثة أعوام التي سبقت الثورة ومن اليسار في الجامعة تحديداً بؤرة نشطة منذ الأيام الأولى لثورة يناير بشكل فاجأ حتى حركيي المدينة, صارت المظاهرات تتجمع أمام المحافظة كممثل للسلطة القمعية و النظام المستهدف بالتغيير والإزالة , ولكن إذا انطلقنا مع المظاهرة  التي اتخذت من المحافظة نقطة تجمع فقط و انطلقت تجوب الشوارع السكنية من طه الحكيم و المدارس و تصل إلى المحطة والجنبية عادت بأضعاف أضعاف أعدادها و آلاف مؤلفة أرهقت الأمن وكسرته حال الاشتباك , اتخذت المسيرات طوال أيام الثورة الأولى طرقاً عدة تمر جميعها بالمناطق شديدة الكثافة السكانية فسارت مثلاً من شوارع عمر بن عبد العزيز وسعيد و الحلو إلى الجلاء ثم إلى البحر ثم عودة إلى المحافظة بعد التواصل مع أكبر قدر من الجمهور , كانت هذه صورة شبه مثالية للتظاهر كما يجب أن يكون، لتوفر كامل العناصر ومن ضمنها وجود البيانات المرافقة للمظاهرة .

أخذت أشكال الاحتجاج تتخذ شكلاً مغايراً بعد ذلك لتجعل عادتها التوقف أمام مبنى المحافظة ثم التوجه إلى القرب من المديرية لتشتبك مع قوات الأمن ثم تنفض المظاهرة بعد ذلك ولنرى كيف استعارت طنطا نموذج التحرير ‘ نتحدث عن موقع المحافظة، فالمحافظة يقابلها في الجهة الأخرى كلية التربية و يجاور المحافظة دار المناسبات , و الحزب الوطني المنحل , فالري , فالمستشفى الجامعي والجهة الأخرى مركز تجاري ثم مستشفى جامعي ثم مسجد الشيخة صباح فمركز تجاري على الجانب الأخر بجوار كلية التربية تجد أرض مدرسة صادق الرافعي فمدينة الطالبات الجامعية , ففيلا , ثم نجد إدارة الجامعة , جميعها مبان صماء خرساء لا ترد الهتافات ولا تسمعها ولا ترى الجموع , صرنا نسمع أنفسنا , الهتافات ثم تعود بعد ذلك إلى البيوت وقد أنهكنا الهتاف أو الغاز !

 صارت المسيرات لا تتجاوز الوقوف بشارع البحر أمام المحافظة و السير فيه الذي هو شارع خدمي لا يسكنه أحد أو السير بشوارع كشارع النادي الذي يقطنه في الغالب ضباط مديرية الأمن أو شارع ذي كثافة منخفضة سكانياً كالنحاس , أُفرَغ التظاهر من معناه ومن هدفه و تحول إلى أداة لأرضاء ضميرنا الثوري بدلاً منه كأداة قابلة و قوية للحشد و رفع الوعي و التواصل مع الجمهور الحقيقي للقضية .

 

ما المَخرَج ؟

ليس لدى أي أحدٍ منا تخطيطاً واضحاً وخطاً محفوراً للصواب لكن المنهج العلمي و التحليل الموضوعي يقودنا على الأقل لقراءة أخطائنا و التعلم منها , بمعان و أسباب كثيرة نحن ننطلق من الجمهور وليس إلى الجمهور , لابد أن تتواجد الفعاليات جميعها من كافة أشكال العمل الجماهيري في مجالها الحيوي , بين جمهورها المهتم هذا الجمهور الذي يبحث عن الثقة فيه و الاهتمام به .

في أماكن بطنطا كالسلخانة و سيجر و العجيزي , كمناطق مكتظة سكانياً يتواجد فيها العديد من أبناء الحركات الثورية يجب أن تُنسق المجموعات جغرافياً لتعمل معاً وضمن أهدافها الواضحة ” الديموقراطية و العدالة الاجتماعية ” في نطاقها الحيوي وسط أهلهم وجيرانهم بداية من المنشور و البيان و المجلات وعروض الفيديو حتى التظاهر ووسائل التصعيد الأخرى المختلفة . هذا هو الطريق الأول وحجر الزاوية نحو بناء تنظيم ثوري جماهيري يضع الثورة على مسارها الصحيح مرة أخرى ويوحد الجهود المهدرة ويصبها في نهرها ومجراها الطبيعي .

 

هذا ليس كتالوجاً لكيف تصنع تظاهرة ناجحة فالتظاهر فَن , جزء كبير منه يعتمد على الحس و الأدراك و التواصل مه الجمهور إلا أن جزء منه عملي يعتمد على التجربة و الخطأ , ولا عيب في الخطأ شريطة أن يكون مقدمة لنجاح مبني على تصويب هذا الخطأ, فمن غير اللائق بذكائنا أن نستمر فيما ثبت فشله أو عدم جدواه آملين أن يحدث نتائج مختلفة , لأنه لن يُحدثها ولو كررنا المحاولة إلى الأبد .

هذه دعوة لإعادة التفكير و المناقشة و التطوير لآلية مهمة من آليات العمل الجماهيري و هي آلية التظاهر , حتى لا تفقد جدواها كأداة هامة وضاغطة في دورها الأساسي كوسيلة لحشد و تنظيم وتحريض ورفع الوعي والاتصال مع الجماهير الحقيقية للثورة .

لنضع جهدنا في تطوير آلياتنا و أدواتنا القديمة والجديدة لنتبعه نحو هدف لأتمام مهام الثورة ولنتخطى المرحلة الأهم نحو الأنجاز و تحقق سلطة الجماهير وقدرتها الحقيقية على قيادة نفسها , ولتتم مهمتنا الكبرى في بناء تنظيمنا الثوري لتنتصر الثورة .

لماذا أبو هريرة؟

عندما تبدأ الحديث عن منظومة الحديث لا يمكن لبالك إلا أن يقفز إليه ذلك الاسم -أو هذه الكنية- أبو هريرة، الصحابي الذي اختلف على اسمه بين ثلاثين اسماً -كما قال النووي- وقال القطب الحلبي أربعة وأربعين بحسب ما أورد بن حجر في الإصابة يرجح المحققون -ولا ندري لماذا- اسم عبد الرحمن بن صخر الدوسي، تتبادر كنيته إلى ذهنك لا لشيء إلا أنه روى ثمانية آلاف وأربعمئة وسبعين حديثًا مما يعدونه صحيحاً، منها ربع أحاديث البخاري وأكثر من نصف أحاديث مسلم ، فعند الحديث عن منظومة الحديث لا يمكنك أن تتجاهل عموداً مهماً من أعمدتها كأبي هريرة.

وكم اﻷحاديث الذي يرويها أبو هريرة عن انتقاد كثرة روايته في عصره، تعددت صيغها، كقوله فيما أورده البخاري حوالي أربع مراتومسلم والإمام أحمد مرتين: “إنكم تزعمون أن أبا هريرةيكثر الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلمإلى آخرهومارواه حدّث به هو ذاته عن روايته ما لم يروه سواه من المهاجرين واﻷنصار -رضوان الله على من أحسن منهم- : “ويقولون مال المهاجرين واﻷنصار لا يروون مثل أحاديثهكما ورد في صحيح البخاري ومسند أحمد. فهذا يرينا أن أبا هريرة وحديثه لم نكن أول المتسائلين عنهما بل سبق إلى ذلك معاصريه من كبار الصحابة عامّ، ومنهم سيدنا عمر -رضي الله عنه- حين يقول أبو هريرة بعد وفاة عمر رضي الله عنه : إني ﻷحدثكم بأحاديث لو سمعني عمر لجلدني عليهاوسيدنا عمر أعلم وأخبر منّا بأبي هريرةحين ردّ شهادته التي شهدها بالظنّوقال له تنطعت في شهادتك

ومرجع البحث في أحاديث أبي هريرة أن أحاديثه يضرب بعضها بعضاً صراحة، ويناقض الثابت من التاريخ والسيرة وأخلاق النبي، وما يخالف المنطق السليم، وما يخالف العلم الثابت القطعي وما يتعارض مع صريح القرآن الكريم الذي لا تشابه فيه، وخلطه في النسبة إلى الرسول ما لم يقله وما رواه عمّن لم يلق النبي صلى لله عليه وسلم ككعب الأحبار مثلاً.

يتبادر إلى الذهن سؤال، كم مكث أبو هريرة مع النبي صلى الله عليه وسلم كي يروي عنه ثمانية آلاف حديث تشكل ربع اﻷحاديث المروية عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحاح التسعة؟

أما إسلام ابي هريرة فكان في أوائل السنة السابعة، فمكث مع النبي صلى الله عليه وسلم من شهر صفر في العام السابع ثم ذهب إلى البحرين مع العلاء بن الحضرمي في شهر ذي القعدة من العام الذي يليه أي العام الثامن كما أوردت الروايات في طبقات بن سعد وتاريخ الطبري وأسد الغابة وسير أعلام النبلاءوالتاريخ الكبير وفتح الباري واﻹصابة. أي أن مدة مكثه مع النبي صلى الله عليه وسلم لم تطل عن سنة وتسعة أشهر فقط!!

ولم نجد عند أحد غير أبي هريرة إثبات ملازمته للنبي صلى الله علي وسلم -على ملء بطنه كما روى أبو هريرة نفسه في روايات متعددة- إذ لو كان هذا صحيحاً وأنه يشهد إذا غابوا ويحفظ إذا نسوا فقد الصحابة ليعتبرونه مرجعاً يستندون إليه عند الاختلاف لا أن يمنع من الرواية في خلافة سيدنا عمر وعثمان!!

وهل شغل المهاجرين واﻷنصار تجارتهم وأموالهم كما قال أبو هريرة وشغل السيدة عائشة المرآة والمكحلة فعلاً، وإن كان كذلك فهل لم يشغل النبي صلى الله عليه وسلم أي شيءٍ من دعوة واكتساب رزق وخدمة أهله وغير ذلك حتى لازم أبا هريرة طيلة هذه المدة التي يقدرها أكثر الذين يحابون أبا هريرة -وهم على خطءٍ بيّن- بثلاث سنوات، وهي لا تتجاوز السنتين بأيّ حالٍ كما أوردنا، حتى يروي عنها كلّ هذا القدر مما يلزم المسلمون وما لا يلزمهم بل ويلبس عليهم دينهم ويضرب بعضه القرآن!!؟

وفي هذا السياق نورد حديثاً يرويه أبو هريرة لا تجد ما يدعوك لتصديقه إذ يقول عن نفسه :- قدمت ورسول الله بخيبر وقد زدت على الثلاثين،فأقمت معه حتى مات، أدور في بيوت نسائه وأخدمه وأغزو معهوأحج فكنت أعلم الناس بحديثه” .. ففي هذه الرواية تواجهنا معضلات عدّة منها أن أبا هريرة لم يقم مع النبي حتى وفاته ولم يحضر حجّة النبي صلى الله عليه وسلم -الوحيدة- لكونه قد كان بالبحرين حينها، أما عن غزوه مع النبي فهذا لا قبل ﻷحد بتصديقه، إذ أن أبا هريرة لم يرو عنه أنه كان من الشجعان أو كبار المجاهدين قطّ بل على العكس تماماً فهو يروي فراره في غزوة مؤتة وتعيير ابن عمّ له بفراره يومها كما أورد الحاكم في مستدركه. فكيف يسعنا تصديق هذا بكل هذا التناقض الواضح!؟

 

ولا نرى ﻷبي هريرة خصوصية تدعو النبي صلى الله عليه وسلم أن يخصه بهذا العلم -على كثرته- دون سائر الصحابة كرفيقه الذي كان ليتخذه خليلاً أبي بكر الصديق وابن عمّه وزوج ابنته سيدنا عليّ -عليه وعلى آل البيت جميعاً السلام- فيقول أبو هريرة كما يروي البخاري في كتاب العلم حفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعائين فأما أحدهما فبثثته، وأما الآخر فلو بثثته قطع هذا البلعومفهل يسرّ النبي صلى الله عليه وسلم بأمور ديننا وهو المكلف بالبلاغ كما قال الله تعالى يا أيها النبي بلّغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالتهثم ألا يتنافى قول أبي هريرة هذا مع قوله تعالى لتبيننه للناس ولا تكتمونه“!؟

 

في الحديث عن النهم :

الصلاة خلف علي أتمّ، وسماط معاوية أدسم، وترك القتال أسلم”  بقول أبي هريرة هذا الذي ورد في السيرة الحلبية وروض اﻷخيار المنتخب. فنرى هنا أي شخصية نحن بصددها تلك التي تعرف أين الحق ومع ذلك تهرع لسماط معاوية لتأكل من مضيرتِه التي قال عنها في رواية أخرى أنها أطيب ..!

 

حدثوناعنأبيهريرة:

قيل من ضمن ما اختلف في اسمه أنه عبد الرحمن بن صخر الدوسي، أسلم عام خيبر -سنة سبع للهجرة- وقدم إلى النبي صلى الله عليه وسلم -فيمن كان قد قدم من اليمن من الدوسيين مع أبي موسى اﻷشعري- حين كان صلى الله عليه وسلم يقسم غنائم خيبر فسأل أبو هريرة النبي صلى الله عليه وسلم أن يسأل المجاهدين أن يقسم له فقبلوا، -بحسب ماقال أبو هريرة وورد في صحيح البخاري.- وقدم أبان بن سعيد من سرية سيرها النبي صلى الله عليه وسلم إلى نجد فقال أبو هريرة للنبي صلى الله عليه وسلم: لا تعطه أي أبان بن سعيدفقال له أبان واعجباً لك يا وبر تدأدأ من قدوم ضأنفلم يزد النبي على ان قال ﻷبان اجلس” ..فلا أدري كيف يصل أبو هريرة بعد الغزوة ويقسم له ثم يسأل أن لا يقسم لمن كانوا في الغزو!..

ثم يرد سؤال هنا، وهو لماذا تأخر قدوم أبي هريرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم زمن اضطهاده، وهو معروف أنه قد ـسلم قبل ذلك، فيقول بن حجر في فتح الباري، أن أبا هريرة ومن معه علموا ما كان من النبي من محاربة الكفار، فلما بلغتهم المهادنة، أمنوا وطلبوا الوصول إليهفهو يثبت هنا ما قاله أبان بن سعيد من تحقير شأنه وأنه لا قبل له بالقتال، لانعدام طاقته، ولانعدام شجاعته.

 

خيبر:

ممّا هو ثابت حدّ التواتر ان أبا هريرة لم يشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم خيبر فيما رواه هوَ أو رواه أبو موسى اﻷشعري أو غيرهما، فيذكر البخاري عن أبي هريرة أنه قال افتتحنا خيبرويروي نفس الحديث في باب آخر شهدنا خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم” . فتدبّر!!

 

بين أبي هريرة وكعب اﻷحبار:

يخبرنا الذهبي في سير أعلام النبلاء أن أبا هريرة قد حمل أي روىعن كعب الحبر ، ونقل الذهبي كذلك عن كعب اﻷحبار أنه قال، ما رأيت أحداً لم يقرأ التوراة أعلم بما جاء فيها من أبي هريرة/.

أما ما يرويه أبي هريرة عن كعب اﻷحبار ثم ينسبه للنبي صلى الله عليه وسلم فنورد هنا حديثٌ أورده مسلم في صحيحه أن أبا هريرة قال: “ أخذ رسول الله بيدي،فقال خلق الله التربة يوم السبت، وخلق فيها الجبال يوم اﻷحد، وخلق الشجر يوم الإثنين،وخلق المكروه يوم الثلاثاء،وخلق النور يوم اﻷربعاء، وبث فيهما الدواب يوم الخميس، وخلق آدم بعد العصر يوم الجمعة في آخر الخلق من آخر ساعة من ساعات يوم الجمعة فيما بين العصر إلى الليل.”

وكما هو واضحٌ أن نصّ هذا الحديث مخالف للنص القرآني الذي لا يقبل تأويلاً أن الله خلق السماوات واﻷرض في ستة أيامففي حديث التربة هذا قد خلق الله اﻷرض في اﻷيام الستة جميعها!! وهذه ليست المعضلة الوحيدة فبخلاف هذا التضارب مع القرآن يذكر البخاري وابن كثير أن أبا هريرة قد تلقى هذا الحديث عن كعب اﻷحبار!! فالسؤال هنا كيف إذا كان قد تلقى الحديث عن كعب اﻷحبار أن يجوز له القول أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أخذ بيده!! ولا أظنّ بحال أن مثل هذا الحديث قد تصحّ نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم بأي حال.

وشاهدُ أقوى أن أبا هريرة قد نقله فيما نقل عن كعب اﻷحبار أن الطبراني قد أورد خبراً مشابهاً عن عبد الله بن سلام الحبر اليهودي الذي أسلم! فتفكّر.

ويتكرر هذا في أحاديث عدة، يبدو فيها الكذب صراحاً ﻷيّ عاقل غير متحيّز يخشى على الدين أن يوضع فيه ما ليس منه ليجد أعداءه مدخلا للطعن فيه!.. لا يطمع أن يحافظ على كرسيّ حاكم بأحاديث تحريم الخروج والسمع والطاعة، واسترقاق الناس واستعبادهم.

 

أما آن لنا أن ننظر لتراثنا نظرة علميّة فاحصة نميّز بها الغثّ والمهتريء والمنافي للفطرة السليمة ولما ورد في كتاب الله وما ثبت من صحيح السنّة النبوية المطهرة من فعل النبي مما تواتر نقله عن عموم المسلمين وخيرتهم من كل صفات محمودة أتى الإسلام ليرسخها مثل حرية المرء واحترامِهِ والإعلاء من قيمته! بدلاً من فتح باب عظيم للطعن على الإسلام والقدح فيه، فهذا غيض من فيضٍ يقطع بأن الرواية من هذا الطريق أقل ما يقال عنها أنها محلّ شكٍ وارتياب وارتباك شديد.

 فهلاّ تختلف نظرتنا ولو قليلاً الآن، وهل نشرع الآن في مشروع بحثي ينفض غبار اﻷزمنة المتعاقبة ومصالح الفقهاء عن هذا الدين ليعود ديناً إنسانياً لا تشوبُه هذه الشوائب التي ليست من دين الله في شيءأتمنّى.

 

الحسنة الأولي لي سيئتك الأولى. 

نكتبُ عن الشكوى -التي هي لأي حدّ مذلّة- أكثر من محتواها المقتضب، ونعالجها في التمشي بين افتعالات لغوية تفضي إلى حرق الوقت والتبغ الرديء.

لا تفهم:  

أي رغبة في الفهم هي نزوة عارضة يحيلها الوقت إلى تمارين مملة لمحاولة إجهاض أي محاولة للانشغال بما هو مجدي.. مجدي مين؟

الضرورات تبيح المحظورات:

إتيان الأشياء من الخلف لمخّي جريمة في حق التاريخ، والأشياء غير المثقوبة.

جدوى

قبل ما النور يعرّي البيوت والحيطان

أنزل 

أفض بكارة الشوارع

تدوب الرجل الثابتة على الأسفلت

كأنه قطن هرب من سحابة بيضا

أراجع مع الندى أسامي اللي ماتوا

أفتكرهم

نرقص شويّة

يادوب يبقى الصوت.. اتنين

وننسحب بهدوء، قبل ما الناس تنتهك خلوتنا

الاختلاء بالنفس في عرض الطريق

تجربة من تجارب البحث عن الشغف

البحث عن ضياعك بين اللذة والألم

البحث عن شيء مش عارف إيه هوّا

اختلاط ضمايرك بين الغايب والمتكلم  والمخاطب

لأنك فضلت مرحلة مش عارف إنتا مين فيهم..

إصابة روحك بتفتكرها لما تشوف كلب رافع رجله وبينطّ من الألم 

مش قادر تعترف إن جوّاك خوّخ وشرّخ!

مش قادر تعترف إن كلّ الناس شايفاك!

إلاّك!.. 

 

 

 

توطئة:

ترددت كثيراً قبل الشروع في بدأ هذا المشروع عن التراث والبحث فيه، ومناقشة أفكار ركائز الفكر الديني، القدماء منهم والمحدثين وما يعتبرهُ أصحاب التديّن التقليدي نصوصاً مقدسة يحرم تناولُها بالنقد والمراجعة والمناقشة، لسبب هام هو أنّه قد سبق وأن ناقش من هم أجدرُ منّي بذلك وأكثر معرفة واطّلاعاً وأرقى أسلوباً، لكن وبشكل ما أحاول الطرح بأسلوب قد يكون مختلفاً ولو قليلاً ومبسطاً قدر الاستطاعة، وهذا جهدُ المقلّ، فأعينوني بصبركُم ومناقشاتكُم، ولكُم منّي الشكر العميق.. 

قبل الخوض في آراء ابن تيمية، يلزمُ التعريفُ بمن هوَ ومكانتِه بين معتنقي فكره، إذ يعدُّ -بلقبه شيخ الإسلام- قامةً عظيمة ومؤسساً هاماً وركناً قويّاً لأصحاب الفكر السلفي، فبالتعريف لهُ باختصار يذكرون أن اسمهُ أحمد بن تيمية الحنبلي وتيمية هو اسمُ جدته لأبيه وكانت واعظة فنُسب إليها، وولد في حران مع دخول التتر إليها فنزح أهلهُ منها، ويُذكرُ أيضاً أن من أهم العوامل التاريخية حينذاك وجود صراعات المماليك واقتتالهم بعد سقوط الدولة العباسية في بغداد. ومن الناحية العلمية يعتبرُهُ أنصارُهُ من المجددين على فترة من العلماء إذ اتجه العلم الشرعي إلى الجمود في هذه الفترة وضعف الاجتهاد والاستنباط، فجاء ابن تيمية مجدداً فاتحاً، سُجن ابن تيمية بسبب القدحِ في عقيدتِه، إذ أن منهجهُ كان مُخالفاً لمنهج أهل مصر -الصوفيّ حينها- إلى أن أخرجه قلاوون الذي كان ميّالاً لمذهبه وأفكاره بعد أن استقر لهُ الحُكم.  ثُم سجن بعد ذلك بعد نسبة فتوىً لهُ تحرم زيارة قبور الأولياء حتى قبر النبي عليه الصلاة والسلام، وكان هذا في دمشق فأمروا بهِ فسجن ، وتوفي بمحبسه بقلعة دمشق.. (1)

وإذ نناقش اليوم قضيّة هامّة من القضايا الإسلاميّة هي مكانة يزيد بن معاوية وموقف ابن تيمية منهُ واستنادهُ إلى موقف ابن حنبل فيه، إذ يقول ابن تيمية في مجموع فتاواه “طبعة دار الرحمة” : “

 الْغُلُوُّ فِي يَزِيدَ مِنْ الطَّرَفَيْنِ خِلَافٌ لِمَا أَجْمَعَ عَلَيْهِ أَهْلُ الْعِلْمِ وَالْإِيمَانِ. فَإِنَّ يَزِيدَ بْنَ مُعَأوِيَةَ وُلِدَ فِي خِلَافَةِ عُثْمَانَ بْنِ عفان – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ – وَلَمْ يُدْرِكْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَا كَانَ مِنْ الصَّحَابَةِ بِاتِّفَاقِ الْعُلَمَاءِ ؛ وَلَا كَانَ مِنْ الْمَشْهُورِينَ بِالدِّينِ وَالصَّلَاحِ وَكَانَ مِنْ شُبَّانِ الْمُسْلِمِينَ ؛ وَلَا كَانَ كَافِرًا وَلَا زِنْدِيقًا ؛ وَتَوَلَّى بَعْدَ أَبِيهِ عَلَى كَرَاهَةٍ مِنْ بَعْضِ الْمُسْلِمِينَ وَرِضًا مِنْ بَعْضِهِمْ وَكَانَ فِيهِ شَجَاعَةٌ وَكَرَمٌ وَلَمْ يَكُنْ مُظْهِرًا لِلْفَوَاحِشِ كَمَا يَحْكِي عَنْهُ خُصُومُهُ. وَجَرَتْ فِي إمَارَتِهِ أُمُورٌ عَظِيمَةٌ : – أَحَدُهَا مَقْتَلُ الْحُسَيْنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَهُوَ لَمْ يَأْمُرْ بِقَتْلِ الْحُسَيْنِ وَلَا أَظْهَرَ الْفَرَحَ بِقَتْلِهِ ؛ وَلَا نَكَّتَ بِالْقَضِيبِ عَلَى ثَنَايَاهُ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ – وَلَا حَمَلَ رَأْسَ الْحُسَيْنِ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -إلَى الشَّامِ لَكِنْ أَمَرَ بِمَنْعِ الْحُسَيْنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَبِدَفْعِهِ عَنْ الْأَمْرِ . وَلَوْ كَانَ بِقِتَالِهِ فَزَادَ النُّوَّابُ عَلَى أَمْرِهِ ؛ وَحَضَّ الشمر بن ذي الْجَوشَن عَلَى قَتْلِهِ لِعُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زِيَادٍ ؛ فَاعْتَدَى عَلَيْهِ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ زِيَادٍ فَطَلَبَ مِنْهُمْ الْحُسَيْنُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنْ يَجِيءَ إلَى يَزِيدَ ؛ أَوْ يَذْهَبَ إلَى الثَّغْرِ مُرَابِطًا ؛ أَوْ يَعُودَ إلَى مَكَّةَ . فَمَنَعُوهُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إلَّا أَنْ يَسْتَأْسِرَ لَهُمْ وَأَمَرَ عُمَرَ بْنَ سَعْدٍ بِقِتَالِهِ – فَقَتَلُوهُ مَظْلُومًا – لَهُ وَلِطَائِفَةِ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ . رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَكَانَ قَتْلُهُ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ – مِنْ الْمَصَائِبِ الْعَظِيمَةِ فَإِنَّ قَتْلَ الْحُسَيْنِ ، وَقَتْلَ عُثْمَانَ قَبْلَهُ : كَانَا مِنْ أَعْظَمِ أَسْبَابِ الْفِتَنِ فِي هَذِهِ الْأُمَّةِ وَقَتَلَتُهُمَا مِنْ شِرَارِ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ . وَلَمَّا قَدِمَ أَهْلُهُمْ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ عَلَى يَزِيدَ بْنِ مُعَاوِيَةَ أَكْرَمَهُمْ وَسَيَّرَهُمْ إلَى الْمَدِينَةِ ، وَرُوِيَ عَنْهُ أَنَّهُ لَعَنَ ابْنَ زِيَادٍ عَلَى قَتْلِهِ . وَقَالَ : كُنْت أَرْضَى مِنْ طَاعَةِ أَهْلِ الْعِرَاقِ بِدُونِ قَتْلِ الْحُسَيْنِ لَكِنَّهُ مَعَ هَذَا لَمْ يَظْهَرْ مِنْهُ إنْكَارُ قَتْلِهِ ، وَالِانْتِصَارُ لَهُ وَالْأَخْذُ بِثَأْرِهِ : كَانَ هُوَ الْوَاجِبَ عَلَيْهِ فَصَارَ أَهْلُ الْحَقِّ يَلُومُونَهُ عَلَى تَرْكِهِ لِلْوَاجِبِ مُضَافًا إلَى أُمُورٍ أُخْرَى . وَأَمَّا خُصُومُهُ فَيَزِيدُونَ عَلَيْهِ مِنْ الْفِرْيَةِ أَشْيَاءَ . وَأَمَّا الْأَمْرُ الثَّانِي : فَإِنَّ أَهْلَ الْمَدِينَةِ النَّبَوِيَّةِ نَقَضُوا بَيْعَتَهُ وَأَخْرَجُوا نُوَّابَهُ وَأَهْلَهُ فَبَعَثَ إلَيْهِمْ جَيْشًا ؛ وَأَمَرَهُ إذَا لَمْ يُطِيعُوهُ بَعْدَ ثَلَاثٍ أَنْ يَدْخُلَهَا بِالسَّيْفِ وَيُبِيحَهَا ثَلَاثًا فَصَارَ عَسْكَرُهُ فِي الْمَدِينَةِ النَّبَوِيَّةِ ثَلَاثًا يَقْتُلُونَ وَيَنْهَبُونَ وَيَفْتَضُّونَ الْفُرُوجَ الْمُحَرَّمَةَ . ثُمَّ أَرْسَلَ جَيْشًا إلَى مَكَّةَ الْمُشَرَّفَةِ فَحَاصَرُوا مَكَّةَ وَتُوُفِّيَ يَزِيدُ وَهُمْ مُحَاصِرُونَ مَكَّةَ وَهَذَا مِنْ الْعُدْوَانِ وَالظُّلْمِ الَّذِي فُعِلَ بِأَمْرِهِ . وَلِهَذَا كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ مُعْتَقَدُ أَهْلِ السُّنَّةِ وَأَئِمَّةِ الْأُمَّةِ أَنَّهُ لَا يُسَبُّ وَلَا يُحَبُّ قَالَ صَالِحُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ ” قُلْت لِأَبِي : إنَّ قَوْمًا يَقُولُونَ : إنَّهُمْ يُحِبُّونَ يَزِيدَ . قَالَ : يَا بُنَيَّ وَهَلْ يُحِبُّ يَزِيدَ أَحَدٌ يُؤْمِنُ بِاَللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ؟ فَقُلْت : يَا أَبَتِ فَلِمَاذَا لَا تلعنه ؟ قَالَ : يَا بُنَيَّ وَمَتَى رَأَيْت أَبَاك يَلْعَنُ أَحَدًا ؟ . وَرُوِيَ عَنْهُ قِيلَ لَهُ : أَتَكْتُبُ الْحَدِيثَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ مُعَاوِيَةَ ؟ فَقَالَ : لَا ، وَلَا كَرَامَةَ أَوَلَيْسَ هُوَ الَّذِي فَعَلَ بِأَهْلِ الْمَدِينَةِ مَا فَعَلَ ؟ . فَيَزِيدُ عِنْدَ عُلَمَاءِ أَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ مَلِكٌ مِنْ الْمُلُوكِ . لَا يُحِبُّونَهُ مَحَبَّةَ الصَّالِحِينَ وَأَوْلِيَاءِ اللَّهِ ؛ وَلَا يَسُبُّونَهُ ، فَإِنَّهُمْ لَا يُحِبُّونَ لَعْنَةَ الْمُسْلِمِ الْمُعِينِ.

وَلِهَذَا كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ مُعْتَقَدُ أَهْلِ السُّنَّةِ وَأَئِمَّةِ الْأُمَّةِ أَنَّهُ لَا يُسَبُّ وَلَا يُحَبُّ قَالَ صَالِحُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ ” قُلْت لِأَبِي : إنَّ قَوْمًا يَقُولُونَ : إنَّهُمْ يُحِبُّونَ يَزِيدَ. قَالَ : يَا بُنَيَّ وَهَلْ يُحِبُّ يَزِيدَ أَحَدٌ يُؤْمِنُ بِاَللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ؟ فَقُلْت : يَا أَبَتِ فَلِمَإذَا لَا تلعنه ؟ قَالَ : يَا بُنَيَّ وَمَتَى رَأَيْت أَبَاك يَلْعَنُ أَحَدًا ؟

ومَا عَلَيْهِ الْأَئِمَّةُ : مِنْ أَنَّهُ لَا يُخَصُّ بِمَحَبَّةِ وَلَا يُلْعَنُ. وَمَعَ هَذَا فَإِنْ كَانَ فَاسِقًا أَوْ ظَالِمًا فَاَللَّهُ يَغْفِرُ لِلْفَاسِقِ وَالظَّالِمِ لَا سِيَّمَا إذَا أَتَى بِحَسَنَاتِ عَظِيمَةٍ. وَقَدْ رَوَى الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ قَالَ : { أَوَّلُ جَيْشٍ يَغْزُو الْقُسْطَنْطِينِية مَغْفُورٌ لَهُ } وَأَوَّلُ جَيْشٍ غَزَاهَا كَانَ أَمِيرُهُمْ   يَزِيدَ بْنَ مُعَأوِيَةَ وَكَانَ مَعَهُ أَبُو أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ. .. أهـ. من الجزء الثالث 410 – 413

وهنا يرى شيخ الإسلام، أن قتل الحُسين و استباحة المدينة وغباحة نسائها لجنودِه ثم حصار مكّة الذي مات يزيدُ وهو قائمٌ، هو محض خطايا من اللمم الذي يذوب في بحر حسنات يزيد، التي هي فقط تسييرُ جيش إلى القسطنطينيّة، ولا أدري أي منطقِ هذا الذي يبريءُ يزيد بأنه لم يأمُر بقتل الحسين، وهو الذي  حُمل إليه رأسُه وجعل ينكتُ ثناياهُ بالقضيب، كما هو ثابتٌ في الروايات التي ينكرهُا شيخُ الإسلام ويجحدُها، دون أن يُناقشَ متونها وأسانيدها.. نورد بعضاً منها هنا

  •  ماذكره الطبري ، وهذا نصه « فلمَّا نظر يزيد الى رأس الحسين قال : يُفلِّقنَ هاماً من رجال أعزة***علينا وهم كانوا أعقَّ وأظلما 

وذكر ابن الاثير في الكامل ماهذا نصه « ثم أذن للناس فدخلوا عليه والرأس بين يديه ومعه قضيب وهو ينكت به ثغره)

  •  ذكر المسعودي في مروج الذهب: « فوضع الرأس بين يديه فاقبل ينكت بالقضيب في فيه ويقول : نفلِّقُ هاماً من رجال أحبة***علينا وهم كانوا أعقَّ وأظلما »(54)
  •  نقل سبط بن الجوزي في تذكرة الخواص عن ابن ابي الدنيا « انه لمَّا نكت بالقضيب ثناياه أنشد لحصين بن الحمام المرى :صبرنا وكان الصبر منا  سجيَّة***بأسيافنا تفرين هاماً ومعصما ، نفلِّق هاماً من رؤوس أحبة***الينا وهم كانوا أعقَّ وأظلما
  • وروى ابن ابي الدنيا عن الحسن البصري قال : ضرب يزيد رأس الحسين ومكاناً كان يقبله رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) » .

 

هذه بعضُ الروايات الثابتة في الكتب المعتبرة الذي لا أدري لماذا يجحدُها الشيخُ حتى يبريء يزيد من دم الحسين، الذي يطالهُ حتى لو لم يفعل هذه الواقعة البالغة البشاعة، إذ يكفي أنه شريكٌ في قتله عن طريق ولاتِه الذين حتى لم يلُمهُم على فعلهم هذا!.. ولا أدري لماذا يهوّن شيخ الإسلام من استباحة أموال وأعراض ودماء المسلمين من أبناء الأنصار في المدينة والتي يقرّ ابن تيمية بأنهُم هنا كانوا مؤتمرين بأمر يزيد وكذلك واقعة حصار مكّة التي أمر بها ومات ومكّة محاصرة!.. فلا أدري أيّ غرض عند “شيخ الإسلام” من تهوين أمر قتل سبط رسول الله و استباحة دماء أبناء الأنصار والصحابة ونسائهم وأموالهم لثلاثة أيّام في حادثة الحرّة التي لم يجرؤ على التشكيك فيها، والتي كما يذكر المؤرخون أن سببها كان انتقاماً لقتلة جدّه لأمّه وعمّها وأخوها الذين قتلوا في بدر، ولا أرى أيضاً قتل الحسين لا يعدو ذلك. 

ثم أيضاً إن شئنا ذكر مجون يزيد بن معاوية فسيطول الأمر لما في ذلك مما يملأُ الكتب المعتمدة وجميع المصادر في هذا لأهل السنّة، حتى لا نتّهمُ بالافتراء والتشيُّع وخلافِه من التهم الجاهزة للاستغناء عن العقل وتغليب العصبيات.

ولا أدري هل يحرمُ اللعنُ ولا يحرمُ القتلُ واستباحة الأعراض وانتهاكِ آل بيت النبي عليه الصلاة والسلام، لا أرى في هذا إلا تأسيساً لفقهِ بني أميّة و نصوصهم التي أسسوا بها حكمهم وسار عليها كل من تلاهُم ممن أراد أن يتخذ الدين مطيّةً للقتل والاستبداد، وتضييق الخناق على كل مجال لإعمال العقل والتفكير والاتصال المباشر بين المسلمين وربّهم دون حاجتهِم إلا كهنوت الفقهاء الذين يحلّون ويحرمون طبقاً لفقه السلطان المطّاط الذي يستجيبُ للعوامل الجوّية والمادّية والقصور و الأموال والركوبات، ولنا في جامع أموال الناس للسُلطة في عصرنا هذا خيرُ عبرة!.. 

كان هذا من بعض ما ذكر في بابٍ من أوضح الأبواب وأسهلها، واستباحتهِ وتهوينه -أي شيخ الإسلام- لدمٍ الحسين ودماء ونساء وأموال أهل المدينة وبعدها مكّة، وما ذكره من فضل يزيد.. 

ونلتقي لاحقاً مع المزيد من لقاءاتي بشيخ الإسلام تقيّ الدين بن تيمية

 

…..

1.ترجمته نقلاً عن : ” دعاوى المناوئين لشيخ الإسلام ابن تيمية ” للدكتور عبدالله الغصن طبع دار ابن الجوزي بالدمام ،ص161-139.

إحالات روايات نكته ثنايا الحسين رضي الله عنه بالقضيب بحسب ترتيبها أعلاه : 

*تاريخ الطبري ج4 / 355 ، مقاتل الطالبيين لابي الفرج من أعلام القرن الرابع الهجري 119 ، كتاب الفتوح لابن أعثم ج5/239 إلا انَّه نقل انه قال : « نفلِّق هاماً … » ، أنساب الاشراف ج3/415 ، كنز الدرر لابي بكر الدواداري ج4/94 ، المنتظم ج5/242 ـ 243 قال : « ضربه بقضيب ثم قال : يفلقن هاماً » .

 *الكامل في التاريخ ج3 / 298 ، وذكر الطبري في موضع آخر ما يقارب نص ابن الاثير ج4 / 356 .

* مروج الذهب ج3 / 71 ، ونقل الخوارزمي في مقتل الحسين ان يزيد كشف ثنايا الحسين (عليه السلام) بقضيبه ونكته به وأنشد الابيات . ج2 / 65 ، البداية والنهاية ج8 / 208 ـ 209 ـ 215 ، سير أعلام النبلاء ج3/309 .

* تذكرة الخواص وقد نقل ما يقارب هذا النص عن البلاذري وهشام / 235 ـ 236 ، مرآة الجنان لابي محمد اليافعي المكي الشافعي ج1/109 ، ونقل اليعقوبي في تاريخه «  ووضع الرأس بين يدي يزيد فجعل يزيد يقرع ثناياه بالقضيب » ج2 / 245 ، ونقل ابن كثير في البداية والنهاية عن ابن ابي الدنيا قال : « قال الحسن لما جيء برأس الحسين جعل يزيد يطعن بالقضيب » ج8/   ، وفي تاريخ الاسلام لشمس الدين الذهبي « فضرب يزيد ثنيَّة الحسين وقال : نُفلِّق هاماً … وقال : ينكت بمخصرة سِنَّه » راجع حوادث سنة احدى وستين / 19 ، تاريخ مدينة دمشق ج65/396 ، مختصر تاريخ دمشق لابن منظور ج28/19

 *الكامل في التاريخ ج3 / 300 ،

 

توطئة

دفاعاً عن حقنا اﻷصيل في حريّة الرأي وتداول المعلومات ننشر هذه الشهادة كما توفرت لنا من مصادرها كما نعلن تحملنا مسؤولية هذا كاملة أمام السلطات القمعية المسؤولة

والله الموفق

نص الشهادة

س١ : حصل اجتماع يوم 22 يناير، هل ورد إلي رئيس الجمهورية السابق ما دار في هذا الاجتماع وما أسفر عنه وما كان مردوده ؟

ج1 : الاجتماع كان برئاسة رئيس الوزراء واعتقد أنه بلغ

س2 : بداية من أحداث 25 يناير وحتي 11 فبراير هل تم اجتماع بينك وبين الرئيس السابق حسني مبارك ؟

ج2 : ليست اجتماعات مباشرة ولكن يوم 28 يناير لما أخذنا الأمر من السيد رئيس الجمهورية كان هناك اتصالات بيني وبين السيد الرئيس

س3: ما الذي أبداه رئيس الجمهورية في هذه اللقاءات

؟ ج3: اللقاءات بيننا كانت تتم لمعرفة موقف القوات المسلحة خاصة يوم 28 وعندما كلفت القوات المسلحة للنزول للبلد ومساعدة الشرطة لتنفيذ مهامها كان هناك تخطيط مسبق للقوات المسلحة وهذا التخطيط يهدف لنزول القوات المسلحة مع الشرطة وهذه الخطة تتدرب عليها القوات المسلحة القوات المسلحة بتنزل لما الشرطة بتكون محتاجة المساعدة وعدم قدرتها علي تنفيذ مهامها وأعطى الرئيس الأمر لقائد القوات المسلحة اللي هي نزول القوات المسلحة لتأمين المنشآت الحيوية وهذا ما حدث

س4 : هل وجه رئيس الجمهورية السابق المتهم محمد حسني مبارك أوامر إلي وزير الداخلية حبيب العادلي باستعمال قوات الشرطة القوة ضد المتظاهرين؟ استعمال قوات الشرطة القوة ضد المتزاهرين بما فيها استخدام الاسلحة الخرطوش والنارية من 25 يناير حتي 28 يناير ؟

ج4 : ليس لدي معلومات عن هذا واعتقد ان هذا لم يحدث

س5 : هل ترك رئيس الجمهورية السابق للمتهمين المذكورين من أساليب لمواجهة الموقف ؟

ج5 : ليس لدي معلومات

س6: هل ورد أو وصل إلي علم سيادتك معلومات أو تقارير عن كيفية معاملة رجال الشرطة ؟

ج6 : هذا ما يخص الشرطة وتدريبها ولكني أعلم ان فض المظاهرات بدون استخدام النيران

س7 : هل رصدت الجهات المعنية بالقوات المسلحة وجود قناصة استعانت بها قوات الشرطة في الأحداث التي جرت؟

ج7 : ليس لدي معلومات

س8 : تبين من التحقيقات إصابة ووفاة العديد من المتظاهرين بطلقات خرطوش أحدثت إصابات ووفيات..هل وصل ذلك الأمر لعلم سيادتك وبم تفسر ؟

ج8: إنا معنديش معلومات بكده.. الاحتمالات كتير لكن مفيش معلومة عندي

س9 : هل تعد قوات الشرطة بمفردها هي المسئولة دون غيرها عن إحداث إصابات ووفيات بعض المتظاهرين ؟

ج9 : إنا معرفش ايه اللي حصل

س10 : هل تستطيع سيادتك تحديد هل كانت هناك عناصر أخري تدخلت ؟

ج10 : هيا معلومات غير مؤكدة بس اعتقد ان هناك عناصر تدخلت

س11 : وما هي تلك العناصر ؟

ج11 : ممكن تكون عناصر خارجة عن القانون

س12 : هل ورد لمعلومات سيادتك ان هناك عناصر اجنبية قد تدخلت ؟

ج12 : ليس لدي معلومات مؤكدة ولكن ده احتمال موجود

س13 : وعلي وجه العموم هل يتدخل الرئيس وفقا لسلطته في ان يحافظ علي أمن وسلامة الوطن في إصدار أوامر أو تكليفات في كيفية التعامل ؟

ج13 : رئيس الجمهورية ممكن يكون أصدر أوامر – طبعا من حقه ولكن كل شئ له تقييده المسبق وكل واحد عارف مهامه

س14 : ولمن يصدر رئيس الجمهورية علي وجه العموم هذه الأوامر ؟

ج 14 : التكليفات معروف مين ينفذها ولكن من الممكن ان رئيس الجمهورية يعطي تكليفات مفيش شك

س15 : وهل يجب قطعا علي من تلقي أمر تنفيذه مهما كانت العواقب ؟

ج15 : طبعا يتم النقاش والمنفذ يتناقش مع رئيس الجمهورية وإذا كانت الأوامر مصيرية لازم يناقشه س16: هل يعد رئيس الجمهورية السابق المتهم محمد حسني مبارك مسئول مسئولية مباشرة أو منفردة مع من نفذ أمر التعامل مع ألمتظاهرين الصادر منه شخصيا

ج16 : إذا كان أصدر هذا الأمر وهو التعامل باستخدام النيران أنا اعتقد ان المسئولية تكون مشتركة وأنا معرفش ان كان أعطي هذا الأمر أم لا

س17: وهل تعلم ان رئيس الجمهورية السابق كان علي علم من مصادره بقتل المتظاهرين ؟

ج17: يسأل في ذلك مساعديه الذين ابلغوه هل هو علي علم أم لا

س18: وهل تعلم سيادتكم ان رئيس الجمهورية السابق قد تدخل بأي صورة كانت لوقف نزيف المصابين ؟

ج18 : اعتقد انه تدخل وأعطي قرار بالتحقيق فيما حدث وعملية القتل وطلب تقرير وهذه معلومات

س19: هل تستطيع علي سبيل القطع والجزم واليقين تحديد مدي مسئولية رئيس الجمهورية السابق عن التداعيات التي أدت إلي إصابة وقتل المتظاهرين ؟

ج19 : هذه مسئولية جهات التحقيق

س20: هل يحق وفقا لخبرة سيادتكم ان يتخذ وزير الداخلية وعلي وجه العموم ما يراه هو منفردا من اجراءات ووسائل وخطط لمواجهة التظاهرات دون العرض علي رئيس الجمهورية؟

ج20: اتخاذ الاجراءات تكون مخططة ومعروف لدي الكل في وزارة الداخلية ولكن في جميع الحالات يعطيه خبر بما يخص المظاهرات ولكن التظاهر وفضه هي خطة وتدريب موجود في وزارة الداخلية

س21 : وهل اتخذ حبيب العادلي قرار مواجهة التظاهر بما نجم عنه من إصابات ووفيات بمفرده بمساعدة المتهمين الاخرين في الدعوى المنظورة وذلك من منظور ما وصل لعلم سيادتك ؟

ج 21 : معنديش علم بذلك

س22 : علي فرض إذا ما وصلك تداعيات التظاهرات يوم 28 يناير إلي استخدام قوات الشرطة آليات مثل اطلاق مقذوفات نارية أو استخدام السيارت لدهس المتظاهرين..هل كان أمر استعمالها يصدر من حبيب العادلى يصدر من حبيب العادلى ومساعديه بمفردهم ؟

ج 22 : ما أقدرش أحدد اللي حصل أيه ولكن ممكن هو اللى اتخذها وأنا ما أعرفش واللى اتخذها مسئول عنها

س23: هل يصدق القول تحديداً وبما لا يدع مجالاً للشك أو الريبة أن رئيس الجمهورية السابق لا يعلم شيئاً أو معلومات أيا كانت عن تعامل الشرطة بمختلف قواتها أو أنه لم يوجه إلى الأول سمة أوامر أو تعليمات بشأن التعامل والغرض أنه هو الموكل إليه شئون مصر والحفاظ على أمنها ؟

ج23 : أنا ما أعرفش اللى حصل أيه لكن أعتقد إن وزير الداخلية بيبلغ وممكن ما يكونش مش عارف بس أنا ما أعرفش

س24 : هل هناك اصابات أو وفيات لضباط الجيش ؟

ج 24 : نعم هناك شهداء

س25 : هل تعاون وزير الداخلية مع القوات المسلحة لتأمين المظاهرات ؟

ج 25 : لأ

س26 : هل أبلغت بفقد ذخائر خاصة بالقوات المسلحة؟

ج26: مفيش حاجة ضاعت لكن هناك بعض الخسائر في المعدات واتصلحت ومفيش مشكلة

س27: هل أبلغت بدخول عناصر من حماس أو حزب الله عبر الأنفاق أو غيرها لإحداث إضرابات ؟

ج27 : هذا الموضوع لم يحدث أثناء المظاهرات واحنا بنقاوم الموضوع ده واللي بنكتشفه بندمره وإذا كان فيه حد محول لمحكمة فهذا ليس أثناء المظاهرات

س28: هل تم القبض على عناصر أجنبية في ميدان التحرير وتم إحالتهم للنيابة العسكرية ؟

ج28: لا ..لم يتم القاء القبض على أى أحد

س29: فى الاجتماع الذي تم يوم 20 يناير هل تم اتخاذ قرار بقطع الاتصالات؟

ج29 : لم يحدث

س30: بعض اللواءات قالوا طلب منا فض المظاهرات بالقوة..هل طلب من القوات المسلحة التدخل لذلك ؟

ج30: أنا قلت فى كلية الشرطة في تخريج الدفعة إن أنا بأقول للتاريخ إن أي أحد من القوات المسلحة لن يستخدم النيران ضد الشعب

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 36 other followers